وضع السوق


- لقد دمر السياسيون الفرنسيون قطاع الدخل المرتفع بإثقال كاهل المواطنين بالضرائب الإضافية. وفرَّت الفئة الغنية من البلاد لتجنب هذه القيود، تاركة ورائها قلاعاً جذابةً غير مباعة. ويعدُّ هذا التراث التاريخي تراثاً عظيماً. وتباع البعض منها بأثمنة بخسة، والبعض الآخر بالملايين، وتتوفر على أسقف جديدة وتصاميم داخلية أنيقة جاهزة للاستغلال.

- وقد أصبحت فرنسا دولةً تسود فيها الفئة المتوسطة، وتنتظر فيها كتلة المشترين الحصول على أثمنة تكون قبل كل شيء في متناول الجميع، في الوقت الذي تسعى إلى التمتع بنوعية حياة جيدة. ونستجيب لاحتياجات هذا السوق ببراعة وبتحقيق أرباح.